تتمثل إحدى المهام الرئيسية للمعهد الفرنسي بالمغرب في تطوير التعاون بين المملكة وفرنسا في مجالات الثقافة والمعرفة.

ففي مجال التعليم، تهدف الشراكة المميزة بين فرنسا والمغرب أساسا إلى دعم الإصلاحات الكبرى التي تسطرها السلطات المغربية. وفي هذا الصدد، يدعم المعهد جهود الحكومة المغربية، التي تهدف إلى تحسين تعليم اللغة الفرنسية، أول لغة أجنبية إلزامية، وإقرار التعليم ثنائي اللغة الفرنسية-العربية في المدارس الإعدادية والثانوية التأهيلية في البلد.

وفيما يخص التعليم العالي والبحث العلمي، فالمعهد لا يفتأ يقدم الدعم لكل المؤسسات التي من شأنها أن تساعد المغرب على مواجهة تحدي توسع الجامعات، لتضع نفسها كمنصة جامعية في إفريقيا، وعلى تقريب التعليم والبحث العلمي من المقاولة وسوق الشغل.

أما في مجال الثقافة والاتصال، فإن المعهد يعمل على دعم الفنانين الشباب، ودعم مشاريع البنية التحتية وتطوير السياسات العامة، كما يساعد في تدريب الفنانين ومهنيي الثقافة والإعلام.

مشاركة :