تم إحداث برنامج “الإقامة الإلكترونية” في إطار الدورة الرابعة لليلة الإلكترونية لسنة 2018 بمبادرة من المعهد الفرنسي بالمغرب. تهدف هذه الإقامة متعددة التخصصات إلى تحقيق مشروع التأليف الصوتي والتركيب المرئي، وتستضيف فنانين مقيمين كل سنة. في  2018، سيكون الموعد خلال الليلة الإلكترونية بمدينتي الرباط والدار البيضاء.

يمنح برنامج الإقامة الالكترونية الحرية التامة للفنانين من أجل تطوير مشروع مشترك، وصقل ممارساتهم الفنية والتعبير عن تصوراتهم للمحيط، في إحدى مدن المغرب. لهم أن يتخيلوا بيئتهم من خلال إبداع فني يجمع بين الموسيقى والفنون البصرية والفنون الرقمية ووسائل إنجازها. وستستضيف الإقامة هذه السنه ثنائيا فرنسيا – مغربيا، ما يسمح بتبادل الخبرة والتصورات والجمع بينهما. إن تنفيذ هذا البرنامج يأتي خدمة للإبداع المعاصر والتعاون الثقافي بين فرنسا والمغرب.

مشاركة :